للاتصال بمحمدية بريس الهاتف:23 46 83 61 06 - 0660063784         النقابة الوطنية للإعلام والصحافة تنظم يوما دراسيا بمجلس المستشارين             دعوة مفتوحة للمقاولات الناشئة أقل من 5 سنوات وحاملي المشاريع للمشاركة في ورشة عمل بالمحمدية            
إعلان
 
صحتي

دراسة حديثة تنبّه: هذه علامة تحذيرية للإصابة بالسكتة الدماغية!

 
tv قناة محمدية بريس

النقابة الوطنية للإعلام والصحافة تنظم يوما دراسيا بمجلس المستشارين


تجديد الثقة في نور الدين حسيب رئيسا لجمعية الشؤون الاجتماعية لمستخدمي جماعة المحمدية


منظمة حقوقية تندد بقرار تصويت البرلمان الأوروبي ضد المغرب وإعطاء مغالطات بشأن حقوق الإنسان بالمملكة


رونالدو فضل الاقامة بالمحمدية بعد التوقيع للنصر السعودي


ابواب تركيه حديثه و مطابخ ذات تصاميم عصرية 2023


مجهودات جبارة لعناصر الأمن الوطني والدرك الملكي بالمحمدية لتأمين إحتفالات البوناني2023


مجلس عمالة المحمدية ينظم حفلا تكريميا أسطوريا لموظفيه المحالين على التقاعد وكذا الرؤساء القدماء


بلاغ من عمالة المحمدية بخصوص الحريق الذي اندلع بمستودع للغاز


كونفدرالية النشر تنظم وقفة احتجاجية أمام وزارة الثقافة والاتصال بالرباط


ماهر يطالب بحصيلة سنة من عمر مجلس المحمدية


حفل مراسيم تحية العلم الوطني الذي ترأسه عامل عمالة المحمدية بمناسبة عيد الإستقلال


مجموعة مدارس شرف الادارسة بالمحمدية.. تضع بين أيديكم خبرة 15 سنة في التعليم الخصوصي


محكمة الاستئناف الادارية تلغي حكم عزل السعيد عابد


ثانوية رودان العالمية بالمحمدية تنظم ملتقى التوجيه المدرسي و المهني و الجامعي


تلاميذ مدرسة الحيمر بالمحمدية ينظمون احتفالات بهيجة بمناسبة عيد المسيرة الخضراء

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 113
زوار اليوم 20104
 
 


بين حلم التجميل والأخطاء الطبية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 أبريل 2011 الساعة 46 : 16


شهدت الجراحة التجميلية خلال السنوات الأخيرة تطوراً ملحوظاً لدورها الهام في تحسين المظهر العام للإنسان وتجديد الشباب وإخفاء آثار الشيخوخة ويتمتع الأطباء بخبرات نوعية في مجال الجراحة التجميلية ماثلت المراكز الإقليمية والعالمية حيث باتت دمشق وجهة معروفة للراغبين بهذا النوع من العمليات التي تشمل إعادة الشباب للوجه من خلال الشد وتجميل الأنف والبوتوكس والمواد المالئة إضافة لتشكيل الجسم من خلال شفط الدهون وشد البطن وجراحة الثدي والجراحة التصنيعية واستخدام الليزر .

ومع تطور جراحة التجميل وزيادة عدد الأطباء الذين يمارسون المهنة وعدد العمليات التي تجري يومياً واتجاه بعض المراكز والعيادات للربح المادي فقط ومن خلال إجراء هذه العمليات بدأت تظهر بعض الأخطاء والاختلاطات الطبية التي تستلزم وضع قواعد واضحة ومحددة لممارسة هذه المهنة للحد من هذه الأخطاء.

وتقول منى 28عاماً انها مصابة بالبدانة التي لازمتها 10 سنوات نتيجة مرضها العضال وتناول الكورتيزون بكثرة ما أدى الى بدانتها المفرطة وانعكس ذلك سلباً على حالتها النفسية والاجتماعية وأدى الى يأسها من إتباع الحميات الغذائية التي باءت بالفشل ما دفعها الى التفكير بحل عملي وسريع بنظرها وهو إجراء عمل جراحي لشفط الدهون وشد الجلد المترهل لعلها تستطيع بذلك استرجاع صورتها التي رسمتها في مخيلتها وارتداء ما حرمت منه طوال فترة صباها وشبابها ولكن الصدمة كانت كبيرة جداً بعدما أيقنت منى ان العملية التي خضعت لها لم تكن نتاجها تجميل شكلها بل تشويهه.

وتقول منى باستياء شديد أشعر أنني خدعت ووقعت ضحية عملية احتيال فهو لم يسلبني المال الذي ادخرته لفترة طويلة من الزمن سعياً للخلاص من أقاويل ونظرات المجتمع القاسية والمزعجة لي بل شوه جسدي ولم يقم بالدور المطلوب منه أبداً مشيرة إلى أن تكلفة جراحتها التجميلية التي تراوحت مابين 80 إلى 100 ألف ليرة والتي أجريت على مرحلتين بينهما فترة نقاهة شهرين أسفرت عن قطب فاضحة اتخذت شكلاً بارزاً للأمام ما جعلها تبرز للعيان تحت الملابس.

ومن جانب آخر عبرت السيدة فداء ن 50 عاماً عن استيائها وشعورها بالغبن والندم بعد خضوعها لجراحة شد للوجه باءت بالفشل وتركت آثاراً ومعالم واضحة شوهتها وأشارت الى الآثار والأخطاء الجسيمة التي اقترفها جراح التجميل والذي يدل على جهله الفاضح حتى بالاساسيات العامة للعمل الجراحي لافتة الى ان زوجها كان وراء خضوعها لهذه الجراحة حيث يشعرها دائما بتقدمها بالسن وبالتجاعيد البادية على محياها.

والمفارقة في الموضوع أن الطبيب الذي تتهافت عليه النسوة من كل حدب وصوب لرخص أسعاره وشهرته هو نفسه الذي أجرى كلا الجراحتين السابقتين.

ورفضت كلا المتضررتين التقاط صور للمعالم المتروكة على جسدهما لذا تركنا الكلمات تغني عن الصور.

وتختلف الآراء المتضاربة حول موضوع الجراحة التجميلية حيث ترى رندا 27 عاماً طالبة لغة فرنسية أن عمليات التجميل لا عيب فيها وخاصة في ظل ازدحام الساحة الفنية بالفنانات الفاتنات اللواتي أصبحت أشكالهن حلماً ومطلباً لكل رجل وامرأة وفتاة مشيرة الى أن الانتشار الواسع للفضائيات شجع على مثل هذه الجراحات وخصوصاً في ظل قيام البعض منها بالترويج اعلانياً لها والتشجيع عليها من خلال اللعب المدروس على الوتر النفسي للمستقبل.

في حين تجد نوال 33 عاماً موظفة ان الجراحات التجميلية ضرورية في حالات معينة مثل إصلاح عيب خلقي أو تشوه ما وترى أن مواد الحقن كالبوتوكس والكولاجين لازمة في حالات تقدم السن وظهور التجاعيد .

أما علي 36 عاماً موظف فيقول أنه ينجذب للمرأة الطبيعية والتي تهتم بشكلها و مظهرها و لكن ذلك لا يشترط خضوعها لجراحات تجميلية مضيفاً ان الجميل في النساء تميز ملامح إحداهن عن الأخرى وإجراء هذه الجراحات يذهب بهذه الميزة التي تعتبر العنصر الجاذب حيث تختص بها كل إمرأة عن سواها ويجد في الجراحات التجميلية قالباً لتشكيل عدة نساء على غرار ونمط إمرأة واحدة وهذا أمر غير محبب في نظره .

أما عبد الله نحلاوي مختص علم الاجتماع فيدعو الجميع وخاصة النساء ليكون لديهن قناعة وثقة أكبر بأنفسهن وهو يرى أن القبح لا ينبع من شكل الشخص إطلاقاً بل من عمله وطباعه التي تترك أثرها السلبي أو الايجابي على من حوله.

ويقول الدكتور طارق أدهم عكاش انه يجب أن نفرق بين الاختلاط الطبي والخطأ الطبي في العمليات الجراحية التجميلية فالاختلاط الطبي أمر قد يحدث في أي عمل جراحي وقد ينتج عن عوامل عدة قد تتعلق بالطبيب أو المريض أو مكان إجراء العمل الجراحي مثل الالتهابات والنزف والتهاب الوريد الخثري و الصمامة الرئوية و اختلاطات التخدير العام.. الخ ومن الممكن تجنب تلك الاختلاطات بإتباع الإرشادات الطبية الوقائية والتقليل من نسب حدوثها.

أما الخطأ الطبي كما يشير إليه أمين سر نقابة أطباء سورية فهو أمر قد يحدث نتيجة قلة خبرة الطبيب وعدم معرفته التامة بدقائق العمل الجراحي أو عدم تقييده باستطباباته مثل تنخر ذروة الأنف بعد عمليات التجميل وعدم التناظر عند إجراء العمل الجراحي أو إجراء جراحة ثنائية الجانب وتنخر الشرائح الجلدية البطنية عند عمليات شد البطن .

وهنا يلعب اختيار الطبيب الكفء والخبير الدور الأساسي في إجراء العمل الجراحي ونجاحه .

ويلفت الدكتور عكاش إلى أن العمل الجراحي التجميلي يجرى لسببين إما لإصلاح تشوه في الجسم خلقي أو مكتسب حيث يشكل العمل الجراحي التجميلي ضرورة صحية لتحسين أداء ووظيفة العضو المشوه وشكله الجمالي مثل تشوهات اليد والأذن الخلقية وتشوهات الأنف الرضية أو لتحسين المظهر العياني والجمالي لعضو ما مثل تجميل الأنف وتكبير الصدر وشد الوجه مشيراً الى أن العامل النفسي للمريض يلعب هنا دوره الأكبر حيث تجب مراعاة تصور المريض للنتائج المرجوة للعمل الجراحي مع ما يمكن تحقيقه من النتائج بعد إجراء العمل الجراحي حيث ينصح عكاش باستشارة طبيب نفسي عند اللزوم .

أما عن الإجراءات والتدابير المتبعة من قبل نقابة الأطباء في حال وقوع الخطأ الطبي من قبل الطبيب فيشير الدكتور عكاش الى أنه بمجرد أن يتقدم المريض المتضرر بشكوى رسمية الى المجلس المسلكي الفرعي أو المركزي في حال عدم استجابة الأول للشكوى تقوم النقابة في حال تأكدها من صحة الشكوى بوقوع الخطأ الطبي بإحالة الطبيب الى مجلسها المسلكي وتتخذ بحقه أحد الإجراءات والتدابير مثل تغريمه بالتعويضات المادية للمريض المتضرر أو توقيف الطبيب بشكل جزئي أو كامل عن مزاولة العمل الطبي أو سحب الترخيص الطبي منه لفترة مؤقتة أو دائمة.

ريما حجازي








رسالة إلى من ينتحلون صفة الحديث باسم الشعب

مبارك حسني يتعقب زمن الحنين وعطر المكان في «الجدار ينبت هاهنا»

راديوهات المغرب لا تواكب غليان البلاد

شركة ' إنوي' للاتصالات تتلاعب بالمشتركين

الاستثناء المغربي وأسئلة البحث في التفاصيل

الراضي: لست "عبد واخذ الأراضي"

تحقيق: ثلاث حكايات عن غضب رسمي نزل باهرمومو

المحمدية تشهد ازديادا مهولا في الدواوير القصديرية وفي الربط السري بالماء والكهرباء

سلطات المحمدية تمنع مسيرة ليلية لعمال الكدش في اتجاه مندوبية الشغل

تعديل الدستور لم يكن مطلبا شبابيا

بين حلم التجميل والأخطاء الطبية

زوجي عقيم؛ ماذا أفعل؟





 
إعلان
 
لكِ

اليك 5 أسباب للطلاق، تجنبيها‎!‎

 
اخبار المحمدية

دعوة مفتوحة للمقاولات الناشئة أقل من 5 سنوات وحاملي المشاريع للمشاركة في ورشة عمل بالمحمدية


طاقات متجددة: تدشين محطة مصنع "نكسانس" للطاقة الشمسية بالمحمدية


لاول مرة ومنذ خمس سنوات عامل عمالة المحمدية يظهر في الشارع مرتديا قميص المنتخب الوطني


منظمة حقوقية تصدر بيان تضامني حول ما يروج بخصوص إلغاء مشروع بناء مستشفى جامعي بعمالة المحمدية


مجموعة مدارس فيفلدي كاليلي وشمس بالمحمدية تخلد في حفل بهيج الذكرى 47 للمسيرة الخضراء المظفرة

 
مختلفات

شركة "ميتا" تستعد لتسريح الآلاف من المستخدمين


اليابان تستعمل الصراصير للبحث عن ناجين في الكوارث


مارك زوكربيرغ يخسر نصف ثروته خلال تسعة أشهر


دار مسنين في اليابان يوظف أطفالاً لتسلية كبار السن وجعلهم سعداء


معركة بين فنانَيْن عنوانها "من ألصق الموزة بالحائط"؟


لمجرد بـ”البيجاما” يلهب قاعة حفل زفاف بمصر


بسبب أزمة اقتصادية.. حكومة باكستان تدعو شعبها لتقليل شرب الشاي

 
تكنولوجيا

وأخيرا.. ميزة جديدة ينتظرها الجميع أضيفت لـ "واتساب"


لغز من المريخ يحير العلماء.. مخرج لكائنات فضائية أم قبور؟ (فيديو)

 
خدمات محمدية بريس
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»   القران الكريم

 
 

»  مواعيد القطار

 
 

»  رحلات الطائرات

 
 

»  حالة الطقس بالمحمدية

 
 

»  اوقات الصلاة بالمحمدية

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد 2M

 
 

»  إستمع للاذاعات المغربية

 
 
البحث بالموقع
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة   تنويه  اعلن معنا  فريق العمل